الخميس | 13/12/2018
أخبار
الرئيسية » آراء حرة »   20 كانون الثاني 2016طباعة الصفحة


عدد المشاهدات: 457
أوصيك ونفسي

 أوصيك ونفسي

بقلم لينا نبيل / خريجة جامعة بيت لحم

- #أولاً: لتكن لديك #الشجاعة لتعيش #لنفسك ولا تعيش الحياة التي يتوقعها أو يريدها #الآخرون ...
 
– ثانيًا: #خصص وقتاً أطول لعائلتك وأصدقائك.. و#لا_تضيع عمرك في #روتين العمل بالبيت وخارجه.
 
– ثالثًا: لتكن لديك #الشجاعة لتعبر عن #مشاعرك بصراحة ووضوح.. فالكثيرون كتموا مشاعرهم لأسباب مثل تجنّب مصادمة الآخرين، أو التضحية لأجل أناس #لايستحقون، فلا تكوني واحدةً منهم.
 
– رابعًا: إبق على اتصال مع #أصدقائك القدامى أو جدد صداقتك معهم.. فالأصدقاء القدامى يختلفون عن بقية الأصدقاء كوننا نشعر معهم بالسعادة ونسترجع معهم ذكريات #الطفولة الجميلة. 
 
– وأخيراً: قبل فوات الأوان عليك أن تدرك المعنى الحقيقي #للسعادة.. فمعظمنا لا يدرك إلا متأخراً أن السعادة كانت #حالة_ذهنية لا ترتبط بالمال أو المنصب أو الشهرة.. إن السعادة كانت اختياراً يمكن نيله بجهد وتكلفة أقل . 
 
.. وهذه كانت أبرز الرغبات التي تمناها “كبار السن” في كتاب
 
The Top Five Regrets Of The Dying
 
#فاغتنيموا_شبابكم_ إنه_فرصة_لا_تعوّض
اتصلوا باصدقائكم القدامى اسعدوا باقل جهد ووقت عبروا عن مشاعركم بجرأة خصصوا وقتاً لعائلتكم عِش لنفسك .
#عشها_لكي_لا_تتمناها_يوماً.